طرق طبيعية  لتسكين الآلام 

Advertisements

عادة ما تداهمنا الآلام بشكل غير متوقع وفي أي وقت؛ سواء كان ألم في الأسنان أو آلام في الظهر أو أي نوع آخر من الألم، وقد جرت العادة أننا وفور أن نشعر ببعض الألم نهرع إلى تناول الأدوية المسكنة ولكن ماذا لو عرفنا أن تلك الأدوية قد تعرض حياتنا للخطر بسبب الآثار الجانبية والتفاعلات الدوائية والاستخدام المعتاد أو الإدمان لها؟ لذلك علينا أن نفكر في حلول أخرى لتسكين الألم دون المساس بصحتنا من جانب آخر وفي هذا المقال سنتحدث معكم عن المسكنات الطبيعية للآلام:

لحاء الصفصاف

يُستخدم لحاء الصفصاف لتخفيف الالتهاب لأنه يحتوي على مادة الساليسين الكيميائية التي تشبه المكون الرئيسي في الأسبرين، ومنذ قديم الزمان كان الناس يمضغون اللحاء نفسه لتخفيف الألم والحمى، أما في العصر الحالي فقد أضحى لحاء الصفصاف يُباع كعشب جاف يمكن تحضيره مثل الشاي، وبشكل عام يساعد لحاء الصفصاف على تسكين ألم الصداع وآلام أسفل الظهر وهشاشة العظام والعديد من الحالات الأخرى.

الكركم

يعتبر الكركم من أفضل بدائل المسكنات لأنه يحتوي على مادة الكركمين التي تعد من المركبات النشطة المضادة للأكسدة مما يجعله مناسبًا لتخفيف الآلام، ومن ناحية أخرى فإن تناول الكركم بانتظام وبشكل صحيح يعمل على خفض فرص الإصابة بالسرطان. كما يساعد الكركم كذلك على تسريع شفاء آلام العظام خاصة تلك التي تعرضت للكسر بالإضافة إلى قدرته على تحفيز تكون خلايا عظيمة جديدة مكان الكسر، ومن أهم الآلام الأخرى التي يسكنها الكركم؛ اضطرابات المعدة وعسر الهضم.

القرنفل

في حياتنا اليومية، عادة ما نستخدم القرنفل لتتبيل اللحم والدجاج أو نضعه على الأرز والفطائر والعديد من الأطباق الأخرى، ولكن هل تعلمون أن القرنفل يمكن أن يستخدم كمسكن للآلام؟ فعلى غرار المكملات العشبية الأخرى يستعمل القرنفل في علاج نزلات البرد وتخفيف آثار الغثيان، كما أنه يعد مسكنًا موضعيًا هائلًا لآلام الأسنان ويمكن شربه مثل الشاي لتخفيف حدة ألم الصداع والتهاب المفاصل.

أعشاب البابونج

تشير العديد من الأبحاث إلى أن أعشاب البابونج المغلية تساعد على الحد من القلق والتوتر وذلك لأنها تملك تأثيرًا مهدئًا بشكل عام، ومن ناحية أخرى فإنها تساعد على تخفيف حرقة المعدة. ويمكن استخدام البابونج أيضًا بشكل موضعي، حيث يعمل على التخلص من آلام المفاصل والحروق الشمسية والالتهابات الجلدية وآلام الأسنان هذا بالإضافة إلى استخدام كمادات عشبة البابونج للتخلص من التهاب العين وتقرحها، أما مغلي البابونج فيستعمل كمحلولًا للغرغرة من أجل علاج التهاب الحلق واللثة.

الكمادات الباردة والساخنة

من بين أكثر علاجات الآلام المنزلية شيوعًا استخدام الكمادات الباردة والساخنة مباشرة على مواقع الألم، وفي حين أن هذه الطريقة لتسكين الآلام قد تبدو واضحة إلا أن البعض لا يعرف  بالضبط متى يجب استخدام الكمادات الباردة مقابل الساخنة؛ فالكمادات الباردة تستعمل لتقليل التورم والالتهاب بعد فترة وجيزة من تعرضك لشد العضلات أو الأوتار أو الأربطة، كما تستخدم الكمادات الباردة أيضًا لفترة وجيزة على الرأس للتخلص من ألم الصداع، أما الكمادات الساخنة فتستخدم في حالة التهاب المفاصل ووجع الدورة الشهرية.

في النهاية يجب أن نعلم بأن المسكنات الطبيعية الموصوفة أعلاه تستخدم فقط في حالات محددة من الألم، كما أنها تمنحنا بديلًا طبيعيًا عن الأدوية، ولكن يجب أن نتذكر دومًا بأن الألم  هو إشارة الجسم إلى وجود خطأ ما، وقد يكون مؤشرًا لوجود مشكلة صحية خطيرة تحتاج إلى تدخل طبي متخصص ولهذا لا تتردد في الذهاب إلى الطبيب للحصول على الرعاية الطبية اللازمة.

Loading...