Site stats تعرف على الفوائد الصحية ‏للطبقة البيضاء أسفل قشر الليمون والبرتقال – Brain Berries

تعرف على الفوائد الصحية ‏للطبقة البيضاء أسفل قشر الليمون والبرتقال

Advertisements

كشف الطبيب الاستشاري المتخصص في أبحاث السرطان فهد الخضيري عن بعض الفوائد الصحية الكبرى للطبقة البيضاء التي تتواجد أسفل قشر الليمون والبرتقال، حيث كتب عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل إكس/تويتر سابقًا “الطبقة الشحمية البيضاء التي هي تحت القشر الأصفر مباشرة وتحيط بالأترنج أو البرتقال أو الليمون وبكل الفواكه الحمضية مليئة بالفوائد والمواد المضادة للأكسدة والمواد التي تكّسر الدهون وتفيد الجسم، ولتكون أكثر فائدة؛ اقترح أن يتم تقطيع الفواكه الحمضية كالليمون والبرتقال بطبقة الليف الأبيض ووضعها بالخلاط وتناولها فهي مفيدة وكنز صحي. فلا تفقدها” فما هي فوائد هذه الطبقة؟ لنتعرف إليها معًا. 

@dietitian.rawan

كيف بتاكلو البرتقال 🍊 مع القشر الأبيض أو بدون ؟؟ #نظام_غذائي #سعرات_حراريه #الكويت🇰🇼 #وصفات_سهله #سناك

♬ original sound – Rawan Farhat

ليست مجرد طبقة بيضاء عديمة الفائدة 

يعتقد الكثير من الأشخاص أن الطبقة البيضاء التي تتواجد أسفل قشر الليمون والبرتقال سامة، ولكنها ليست كذلك، فهي تحتوي على عدد كبير من الفيتامينات الهامة مثل فيتامين C، ومركبات “الفلافونيدات” التي تعزز وتحمي جهاز المناعة لاحتوائها على نسبة هائلة من مضادات الأكسدة، ولأنها تقي خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، كما لها تأثيرات هامة مضادة للفيروسات والبكتيريا، وبالإضافة إلى جميع ذلك تتكون الطبقة البيضاء التي تتواجد أسفل قشر الليمون والبرتقال من ألياف غير قابلة للهضم، والتي تبقى في الجهاز الهضمي لفترة طويلة وتضمن عدم الشعور بالجوع بشكل سريع.

تحتوي الطبقة البيضاء على مضادات الأكسدة 

تحتوي الطبقة البيضاء الموجودة أسفل قشر الليمون والبرتقال على الكثير من مضاد الاكسدة المهمة التي تساعد على تخفيف حدة الالتهابات بما يشمل الالتهابات المزمنة، كما أن تناول تلك القشرة بشكل منتظم يساعد الجسم على الوقاية من فقدان الكتلة العضلية، هذا بالإضافة إلى مقاومة الالتهابات التي يمكن أن تصل إلى المفاصل والعظام مثل مرض التهاب المفاصل.

تنظيم مستوى ضغط الدم 

تحتوي القشرة البيضاء أسفل ثمرة الليمون والبرتقال على نسبة عالية من البوتاسيوم الذي يعمل على تنشيط الدورة الدموية وفي الوقت نفسه يقلل خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، لأنه يمكن أن يساعد في دعم استرخاء الأوعية الدموية، وتنظيم ضربات القلب.

الحفاظ على الوزن 

يعد التحكم في الوزن أمرًا مهمًا أيضًا لتقليل خطر الإصابة بمرض السكري، حيث يمكن أن تساهم السمنة وزيادة الوزن في الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، ويمكن القول أن القشرة البيضاء تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف وبالتالي تعزز الشعور بالشبع وتقلل خطر الإصابة بهذا النوع من مرض السكري.

حماية صحة الجلد والبشرة 

تحتوي الطبقة البيضاء على فيتامين C، الذي يساعد في الحفاظ على صحة الجلد ومظهره، وعلى الجانب الآخر يساهم فيتامين C في إنتاج الكولاجين الذي يرطب البشرة ويجعلها أكثر نضارة وحيوية، ويعزز التئام الجروح، ويحسن قوة الجلد.

تحتوي القشرة البيضاء على الكولين والزياكسانثين

الكولين هو عنصر غذائي مهم في القشرة البيضاء للبرتقال والليمون حيث يساعد على النوم وحركة العضلات والتعلم والذاكرة، كما يساعد على نقل النبضات العصبية، ويساعد في امتصاص الدهون، ويقلل الالتهاب المزمن، والزياكسانثين هو نوع من مضادات الأكسدة الكاروتينية التي يمكن أن تقلل الالتهاب وتعزز صحة جهاز المناعة.

عادة ما يُنصح بتناول البرتقال ومشتقاته الأخرى كفاكهة، يمكن فقط تناول عصير الليمون لأن تناوله بمفرده قد يكون صعبًا بسبب طعمه اللاذع، وتناول الفاكهة دون عصرها يملأ الجسم ويمده بالألياف ويجعله يستفيد بشكل كامل من القشرة البيضاء.