أهم القطع الأثرية الرائعة التي وُجدت في شبه الجزيرة العربية القديمة

Advertisements

لعدة قرون مضت؛ كانت شبه الجزيرة العربية بمثابة مفترق طرق أسطوري بين الشرق والغرب حيث يعتبرها العلماء المعاصرين بمثابة نقطة انطلاق للبشر صوب إفريقيا ثم التوسع نحو بقية العالم، وفي هذا السياق يذكر الباحث البريطاني سيمون أرميتاج من جامعة لندن أن هناك مجموعة أدوات قديمة من الفؤوس اليدوية الحجرية والكاشطات تثبت أن البشر وصلوا إلى منطقة شبه الجزيرة العربية منذ 125000 عام. في هذا المقال سنخبركم عن أهم القطع الأثرية النادرة التي وُجدت في شبه الجزيرة العربية القديمة:

تمثال رجل المعاناة 

يعد تمثال رجل المعاناة من أقدم القطع الفنية الأثرية التي عُثر عليها في المملكة العربية السعودية بالقرب من بلدة الكهفة 200 كيلو متر جنوب حائل، ورجل المعاناة هو عبارة عن تمثال رملي يعود تاريخه إلى أكثر من 6000 عام وتعبر ملامح وجهه عن حزن عميق حيث عيناه غائرتين ويده تمتد إلى قلبه في إشارة إلى المعاناة التي يشعر بها.

تمثال فتاة ثاج 

خلال عام 1998 اكتشف فريق من علماء الآثار السعوديين كنز ثاج الذي كان يضم سلاسل ذهبية وخاتمين من الذهب مرصعين بياقوت أحمر محفور وتمثال صغير لفتاة، ويعود تاريخ هذا التمثال إلى القرن الأول الميلادي وهو ما يعني أنه ينتمي للحقبة الهلينستية حين كان  شبه الجزيرة العربية متصلة بالعالم المتوسطي من خلال الطرق التجارية. 

تمثال سيدة الفاو

تمثال سيدة الفاو هو عبارة عن تمثال لرأس سيدة من البرونز عُثر عليه في قرية الفاو التي تبعد عن مدينة الرياض بحوالي 700 كيلو متر، ويعود تاريخ هذا التمثال إلى القرن الأول قبل الميلاد، وتشير تسريحة رأس سيدة الفاو إلى أنها تنتمي إلى النساء الرومانيات، وبالإضافة إلى هذا التمثال فقد عُثر في قرية الفاو أيضًا على تمثال هرقليس إمبراطور الإمبراطورية البيزنطية وهو يحمل هراوة بيده اليمنى كما كان هناك كذلك تمثال للأسطورة المصرية “هربوقراط” وهو يرتدي تاج الفراعنة المزدوج ويعود تاريخ التمثالين إلى الفترة من القرن الثالث قبل الميلاد إلى القرن الثالث بعد الميلاد.

مقابر حتا في دولة الإمارات العربية المتحدة

تقع واحة حتا على بعد 115 كيلو متر من مدينة دبي، ومؤخرًا اكتشف العلماء أنها تحتوي على مقابر يعود تاريخها إلى 3000 عام قبل الميلاد، وتضم هذه المقابر قبة ذات مدخل صغير وغرفة دفن مقببة، وفي بعض المقابر كان هناك أصداف مزخرفة وخرز وبعض القطع البرونزية التي وضعوها مع المتوفين لتكون معهم في العالم الآخر.

موقع ساروق الحديد 

يقول أحمد محمود، مدير قسم التراث المعماري في بلدية دبي أن موقع ساروق الحديد بدولة الإمارات يعد جوهرة في تاج الاكتشافات الأثرية بمدينة دبي، وبحسب مدير قسم التراث المعماري يعود تاريخ هذا الموقع إلى العصر الحديدي.

قطع فنية صغيرة في متحف الشارقة للآثار 

تأسس متحف الشارقة للآثار خلال عام 1993 وانتقل بعد ذلك إلى مكانه الحالي خلال عام 1997 ويضم مجموعة من القطع الأثرية الصغيرة مثل لجام حصان مذهب وتمثال صغير من الجمل ومشط عاجي موضوع على وعاء من المرمر يعود تاريخه إلى عام 2000 قبل الميلاد.

قطع فنية أثرية في سلطنة عمان 

في سبتمبر 2015 عثر أحد المواطنين العمانيين على مجموعة من القطع الأثرية وذلك أثناء قيامه بأعمال الحفر في بيته الجديد  في قرية بطحاء الأشخر شمال سلطنة عمان، وحين وصل فريق وزارة التراث والثقافة العمانية وجدوا أن القطع الفنية التي استخرجت من باطن الأرض هي سيف ذهبي وسكين وصحون نحاسية وملاعق ورؤوس حراب وسهام وقطع معدنية أخرى على شكل رأس حيوان، وجرار صغيرة من الفخار.

Loading...