لماذا يكون كل المساعدين الافتراضيين أصوات نسائية؟

Advertisements

يستخدم أغلبنا مساعد افتراضي في هاتفه الجوال سواء كان iPhone، أو أثناء الملاحة باستخدام GPS، وغيرها من الأشياء الناطقة كل يوم. فنحن نسأل كيف سيكون الطقس، وما هو الوقت الآن، ما هي السيارة 4×4، ما هي اتجاهات القيادة، وما إلى ذلك. ولكن لماذا لا نسأل أنفسنا لماذا تأتي معظم الإجابات بصوت سيدة.

ناقش بعض العلماء بأن العثور على صوت أنثى يحبه الجميع أسهل بكثير من تعديل صوت ذكر. فالأمر مرتبط بصوت الأم، لذا يتجه البعض للرد بإيجابية تجاه هذا الصوت.

كان أقدم المساعدين الافتراضيين، مثل المرسلين والسكرتارية، معظمهم من النساء. في الأربعينيات من القرن الماضي، أطلق طيارو القوات الجوية الأمريكية “بمودة” نظام إنذار الطائرات “Bitching Betty” على التنغيم الغريب للصوت الميكانيكي. بحلول نهاية القرن العشرين، عندما انتقلت أنظمة الصوت من الطائرات إلى السيارات، بدأ المصنعون في تلقي شكاوى حول تطبيق ملاحة GPS المدمج بسبب تحدثة بصوت أنثى. فهم لم يرغبوا في “الاستماع إلى امرأة”، وإخبارهم بما يجب عليهم فعله. أيضا، جاءت هذه الشكاوى بشكل واضح من رجال غاضبين.

تم تصميم وإنشاء أنظمة الإنذار الصوتي الآلية والروبوتات المتحدثة من قبل البشر، مما يعني أن ميولهم والتحيزات الاجتماعية ذهبت مباشرة إلى عملية التطوير. من الناحية النفسية، يكون الشخص أكثر عرضة للأصوات الأنثوية. تقول دراسة نشرت في عام 2014 أنه في مرحلة ما قبل الولادة، يستجيب الجنين لأصوات كلا الوالدين، ويفضل المولود بالفعل صوت الأم بدلاً من صوت الأب. اكتشفت دراسة أخرى أجريت في عام 2010 أن الرجال يفضلون في الغالب سماع صوت الأنثى على الرغم من أنهم لا يحبون الاعتراف بذلك. النساء، من ناحية أخرى، حسنًا، يفضلن أيضًا صوت الأنثى، لذا فهو مكسب!

اليوم نسمع أصواتًا أتوماتيكية في كل مكان، من سماعات الأذن وأجهزة الكمبيوتر المحمولة إلى منازلنا وحتى الثلاجات الذكية. ففي الأساس، إذا كان الجهاز يحتوي على مكبر صوت، فهناك طريقة لجعله يتحدث بصوت أنثوي لطيف ومريح.

على سبيل المثال كارين جاكوبسن، هي مشهورة بمنح صوتها الجميل “للاسترالية كارين”، وهي أيضًا لديها موقع اكتروني شخصي وصفحة على موسوعة الأنترنت.

يخطر صوت كارولين هوبكنز الركاب في محطات القطار ومطار نيويورك. وإلا ماذا سيفعل الناس بدون توجيهاتها؟

أولئك الذين يمتلكون جهاز يعمل بأنظمة تشغيل Windows، ربما سمعوا عن Cortana. أنا شخصياً لم أكن بحاجة إلى مساعدتها أبدًا، ولكن من الجيد أن نعرف أنه يمكننا الاعتماد عليها. وهي تتحدث بصوت جين تايلور.

يمكن القول إن سوزان بينيت هي الصوت الأكثر شهرة في العالم. نعم، هي SIRI – مساعدك الافتراضي، الذي طورته Apple. وتقوم كل يوم، تساعد الملايين من مالكي iPhone و iPad في العثور على أقرب محل بقالة.

قام المهندسون بتعديل عدد كبير من الأصوات الذكورية والأنثوية وحتى المحايدة من حيث الجنس لجميع أنواع الأجهزة والخدمات عبر الإنترنت، ولكن يبدو أن لا شيء سيهزم أي شخص حقيقي يتحدث. أو على الأقل حتى الآن. بعض عمليات الإغلاق الضخمة مثل هذا وسيبدأ المجتمع في الانهيار ، بحثًا عن شخص ما للتحدث معه. وستكون الذكاء الاصطناعي دائمًا على استعداد للاستماع إلى إزعاجنا.



Loading...